زراعة الشعر زراعة الشعر للنساء

زراعة الحواجب.. أفضل 12 مركز علاجي حول العالم [ خبرة عالية وسعر منافس جداً ]

زراعة الحولجب

زراعة الحواجب: يلجأ الرجال والنساء إلى إجراء عمليات زرع الحواجب من أجل تكثيفها أو إزالة عيوب بها من أجل الظهور بمظهر لائق، تبدو فيه ملامح الوجه واضحة تماما ليس فيها خلل، والحواجب ليس وظيفة جمالية فقط ولكنها أيضًا تحمي العين من وصول العرق إليها ومن أشعة الشمس الضارة، ولذلك يجب الاهتمام بها حفاظًا على عضو آخر مهمة بالجسد وهو العيون.

نجاح عملية زراعة الحواجب تتوقف على أمرين خبرة وكفاءة الطبيب وجودة المركز العلاجي.

عملية زرع الحواجب

هي عملية يتم فيها نقل بصيلات الشعر من أي منطقة مانحة بالجسم، وغالبًا ما تكون خلف الرأس،  وزراعتها في منطقة الحواجب، مع مراعاة أن تكون خصائص ومواصفات البصيلات المنقولة متشابهة مع خواص المنطقة التي ستزرع بها، ويتم ذلك من خلال تقنيات حديثة يحدد الطبيب إحداها وفق الحالة الصحية للمريض.

حكم زراعة الحواجب

البعض يتسأل: هل زراعة الحواجب حلال أم حرام؟، فهناك حالات حددها مجمع الفقه الإسلامي يجوز فيها اللجوء إلى عمليات التجميل والتي منها عمليات زراعة الشعر، وهي كالتالي:

  1. إعادة الشكل الخارجي لأعضاء الجسم إلى الحالة التي خُلق عليها الإنسان بهدف تجميلها وإصلاح ما بها من عيوب، فالله عز وجل يقول: «لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ».
  2. معالجة عيوب خلقيّة في جسم الإنسان، مثل إزالة الزائد من الأسنان أو الأصابع، أو معالجة الشّفَة المشقوقة المعروفة بالأرنبة.
  3. إصلاح العيوب الطارئة (المكتسبة) نتيجة الحوادث المختلفة كالحروق والأمراض، ومثال على ذلك عملية زراعة الثدي الذي تم استئصاله، أو عمليات ترقيع الجلد الذي تعرّض للحرق.
  4. إعادة وظائف الجسم المعهودة.

أسباب تساقط شعر الحواجب

  1. العلاج الكيميائي والإشعاعي
  2. الإصابة بقصور في الغدة الدرقية.
  3. الإصابة بأمراض الدم مثل فقر الدم وأمراض المناعة.
  4. التغيرات الهرمونية التي يشهدها الجسم.
  5. التعرض لحوادث الطرق والحرائق.
  6. الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل الثعلبة.
  7. كثر نتف أو جذب شعر الحواجب.
  8. العوامل الوراثية التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء.

سمات مميزة لشعر الحواجب

  • تنوع اتجاه نمو الشعر.
  • نمو الشعر على شكل جدائل فردية ووحدات مسامية (1:4) شعيرات.
  • ظهور الشعر على مستوى سطح الجلد و بزاوية 45 درجة.
  • سرعة نمو شعر الحواجب أبطأ كثيرًا من نمو شعر الرأس.

خطوات زراعة الحواجب

يحتاج كل حاجب من الحاجبين عدد بصيلات يتراوح  من 50 إلى 400 بصيلة شعر، وتحتوي كل بصيلة على شعرة أو شعرتين، بحسب الحالة، وتكون خطوات العملية كالاتي:

أولا: تخدير المنطقة المانحة موضعيًا، يراعي الطبيب خلال عملية القطف أن تكون البصيلات المقطوفة أقرب إلى شعر الحاجبين، ويستخدم من أجل ذلك مجهر ستيريو (ذو نظام صوتي مجسم)، ويفضل أن يتراوح طولها من 2 إلى 3 ملليمتر لتسمح بالانحناء الذي يتناسب مع شكل الحاجب.

ثانيا: تخدير المنطقة المستهدفة، إجراء شقوق طولية فيها باستخدام إبرة معيارية دقيقة، وبزاوية حادة جدًا، حتى يكون الشعر المزروع مسطح وطبيعي المظهر قدر الإمكان.

ويجب ملاحظة هنا أن الشخص الذي سيجري عملية زراعة الحواجب سيحتاج بصفة دائمة إلى تلقيم شعر هذه المنطقة بسبب سرعة معدل نمو الشعر المزروع فيها.

عادة ما تشكل جراحة زراعة شعر الحواجب «على الرغم من سهولته» تحديا للجراح الذي يقوم بها، فهي تتطلب دقة ومهارة للحصول على النتيجة المرجوة.

تقنيات زراعة الحواجب

هناك تقنيات كثيرة يلجأ إليها الأطباء في عمليات زراعة الحواجب، وتتميز هذه التقنيات بأنها أكثر تطورًا وحداثة ودقتًا من تقنيات أخرى كثيرة تستخدم في مجال زراعة فروة الرأس، وذلك يعود إلى خطورة وحساسية المنطقة التي تجرى بها العملية، ومنها:

  • زراعة الحواجب بتقنية الاقتطاف «FUE»

وهي من أشهر تقنيات زراعة الحواجب، فيها يتم اختيار البصيلات في المنطقة المانحة بصورة مجهرية للتأكد من توافقها 100% مع المناطق التي ستزرع بها وتترك لعدة ساعات في محلول «هيبوثورموسول» لتقويتها والحفاظ عليها، وفي الجلسة الثانية يتم تخدير الحاجبين موضعيا قبل بدء إجراءات زرع الحواجب، ويراعى أثناء الزراعة زوايا نمو الشعر وسمك بصيلاته.

  • زراعة الحواجب بتقنية DHI

ويلجأ إليها الأطباء كثيرًا في زراعة الحواجب، فهي تقنية تسمح للطبيب للتعامل مع أي منطقة مانحة في الجسم وليس جانبي الرأس وخلفها فقط، فيمكن حصد البصيلات في منطقة الصدر أو الساقين أو الزراعين ويتم استخراج بصيلات الشعر المراد زراعتها الواحدة تلو الأخرى بفضل أداة خاصة، بعد ذلك نستطيع عن طريق «أقلام تشوي» التحكم باتجاه وزاوية الشعر وأيضا التحكم الدقيق بعمق عملية الثقب أثناء زرع الشعر، مما ينتج عنه مظهرا جماليا جيدا وطبيعيا.

  • زراعة الحواجب بتقنية القنوات المائلة

وهي تعرف باسم تقنية الـOSL ، وهي ساعدت كثيرا في الحصول على نتائج طبيعية ومرضية لعملية زراعة الحواجب واستعادتها، حيث يتم تحديد زوايا واتجاهات زراعة الحواجب بمنتهى الدقة لتكون متوافقة تمامًا مع اتجاهات الشعر الطبيعي الموجود في الحواجب، كذلك فإن تحديد العمق ودرجة ميل البصيلة يساعدها على التماسك والنمو في أسرع وقت ممكن، وهي تعتمد أولا وأخيرا على مدى خبرة وكفاءة يد الجراح الذي يجري العملية.

  • زراعة الحواجب بتقنية DHI للرسم المصغر (الوشم)

و تقنية لها القدرة على الرسم المصغر بشكل دقيق مما يجعلها تبدو كالشعيرات الصغيرة، وبذلك تستطيع ملئ الفراغ الناتج عن شعر الحواجب الخفيف، هي ليست كعملية وشم الحواجب التقليدية، ولا يتم استخدام أي من مركبات التجميل الدائمة بل تعتمد على بعض مواد غير سامة، ومنها الصبغات الصغرى، ولذلك تعد من أفضل تقنيات زراعة الحواجب.

  •  زراعة الحواجب الصناعية

وهي تقنية يلجأ من خلالها الأطباء إلى زراعة شعيرات صنعت من ألياف صناعية لا تتفاعل مع الجهاز المناعي للجسم، ويقوم الطبيب بغرسها واحدة تلو الأخرى ويكون بكل شعيرة عقدة صغيرة للتثبيت بالجلد، وتظهر النتائج مباشرة بعد الانتهاء من العملية.

فترة النقاهة بعد زراعة الحواجب

تختفي آثار عملية زراعة الحواجب تمامًا بعد مرور أسبوع من إجرائها، ويستطيع المريض يمارس حياته بشكل طبيعي وروتيني بعد ثلاثة أيام فقط، فلا يوجد أي خطر ناتج عنها، والخطر الوحيد الذي قد يقع ويؤدي إلى فشل العملية هو نمو الشعر إتجاه خاطئ.

تكلفة زراعة الحواجب

تصل تكلفة عملية زراعة الحواجب في مصر إلى 2000 دولار، هذا بالإضافة إلى الفحوصات التي يتم إجراءها قبل العملية، أما في تركيا فتصل التكلفة إلى 2260 دولار، وفي ألمانيا تبدأ الأسعار من 2938 دولار، وتصل في بعض مراكز التجميل إلى 5085 دولار، بينما تصل في أستراليا إلى 2938.

تعتبر هذه الأسعار غير ثابتة وإنما هي أسعار تقريبية تختلف من طبيب لآخر، فتكلفة العملية تكاد تكون متقاربة ولكن يختلف أجر الطبيب، بالإضافة إلى الاختلاف في تكاليف التحاليل والأشعة التي يجريها المريض قبل عملية زراعة الحواجب، ولكن بشكل عام تكلفة العملية تبدأ من 2000 دولار وتصل إلى 5000 دولار.

نتائج عملية زراعة الحواجب

تستغرق عملية زراعة الحواجب من ساعتين إلى 5 ساعات، ويستخدم فيها التخدير الموضعي للمنطقتين المانحة والمزروعة، وابتداء من اليوم الثاني وحتى نهاية الأسبوع الأول يلاحظ الشخص تورم المنطقة المزروعة وتكون قشور صغيرة وردية حول الشعر المزروع، لكنها تزول سريعا بعد أسبوع من الجراحة، وعند بلوغ الأسبوع الثاني يبدأ الشعر المزروع في التساقط، وهو أمر لا يدعو للقلق، فيرجع ذلك إلى دورة نمو الشعر الطبيعية، وبعد شهرين من زراعة الحواجب يبدأ الشعر في النمو مجددا، وتظل النتائج النهائية مدى الحياة.

وهناك عدد من الإجراءات المهمة التي يجب أن يجريها المريض مع طبيبه قبل إجراء عملية زراعة الحواجب ، وهي:

  • إجراء فحص أولي للوقوف على الحالة الصحية له، ومعرفة السبب الرئيس المؤدي إلى وجود فراغات بالحاجبين أو قلة أو ندرة تواجد الشعر بها.
  • إجراء فحوصات طبية، من أجل معرفة مدى استعدادية الشخص لإجراء عملية زراعة الحواجب .
  • تحديد أنسب تقنية يمكن اللجوء إليها في عملية الرزع.
  • تحديد شكل وعرض الحاجبين.
  • تحديد عدد البصيلات التي ستزرع.
  • تحديد نوع التخدير أثناء إجراء عملية زرع الحواجب.

نصائح قبل وبعد زراعة الحواجب

ما قبل عملية زراعة الحواجب :

  • الامتناع عن تناول أي أدوية أو فيتامينات تحتوي على الأسبرين أو الإيبيوبروفين.
  • التوقف عن تناول الأعشاب مثل الشاي الأخضر و الثوم؛ لأنها تزيد فرص حدوث النزيف.
  • الامتناع عن التدخين ومنتجات النيكوتين؛ لأنها يعوق تدفق الدم في الشرايين والأوردة.
  • الابتعاد عن شرب الكحوليات.
  • إبلاغ الطبيب المعالج عما إذا كنت تعانى من ارتفاع في ضغط الدم، أو الربو، أو خفقان القلب أو آلام في الصدر، أو من مشاكل في الكبد أو الكليتين.
  • الامتناع عن القيام بأي مجهود شاق أو ممارسة التمارين الرياضية لمدة من 3 – 7 أيام قبل العملية .

 بعد عملية زراعة الحواجب :

  • اتباع تعليمات وإرشادات الطبيب الخاصة بالأدوية والعقاقير.
  • تجنب ملامسة الحواجب.
  • تجنب التعرض لمجهود بدني شاق أو ممارسة تمرينات رياضية خلال اليومين التاليين للعملية.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • مراجعة الطبيب في حالة وجود نزيف شديد أو فقدان التوازن.

الآثار الجانبية لعملية زراعة الحواجب

  • احمرار في مكان الحاجبين.
  • تورٌّم في المنطقة المحيطة بالعين.
  • ظُهور كدمات في منطقة الحاجبين.
  • يمكن للطبيب أنّ يزرع لك الشعر وينمو في الاتجاه الخاطئ.

وتختفي أعراض زراعة الحواجب في غضون ثلاثة أيام أو أسبوع كحد أقصى، وإذا لم تزول بالكامل، يرجى مراجعة الطبيب فورًا تجنبًا لحدوث المضاعفات.

مميزات زراعة الحواجب

  • يمكن اختيار الشكل المناسب للحاجبين، مع تحديد الكثافة المطلوبة.
  • يعطي نتائج ممتازة وخاصة في حالة زراعة الشعيرات الطبيعية، مع عدم وجود احتمال للتساقط مرة أخرى.
  • عملية آمنة إلى حد كبير عند اختيار طبيب متمرس ومركز طبي متميز.
  • لا يحتاج الشخص لفترة نقاهة طويلة بعدها، حيث يمكن العودة لممارسة الأنشطة العادية والعمل بعد ثلاثة أيام وحتى أسبوع بعد العملية.

عيوب زراعة الحواجب

  • في حالة زراعة شعيرات صناعية، يمكن أن تسقط بالكامل بعد عامين أو ثلاثة.
  • عند زراعة شعيرات طبيعية، يجب تقليمها وتهذيبها كل فترة، وذلك لأن معدل نمو الشعر يكون أسرع من معدل نمو الحواجب الطبيعية طبقًا للمنطقة المانحة لهذه الشعيرات.
  • لا تظهر النتائج إلا بعد عدة أشهر في حالة زراعة الشعيرات الطبيعية.

أفضل عيادات زراعة الحواجب في العالم

  • الدكتور محمد الروبي في مصر.
  • عيادة «فينشي» لزراعة الشعر بدبي.
  • الدكتور عصام كيالي بمستشفى «أوباجي» بالرياض.
  • مركز إسطنبول لزراعة الشعر.
  • عيادة «دبي» لزراعة الشعر.
  • عيادة «DermHair» بدبي.
  • مركز «Estepera» لزراعة الشعر بتركيا.
  • مركز «حياة هير» بتركيا.
  • الدكتور أحمد التركي بالسعودية.
  • الدكتور بسام جباعي بجدة.
  • عيادة «في إي بي» بقبرص.
  • عيادة «بي إم آي» بلبنان.

مشاهير خضعوا لعملية زراعة الحواجب

  • الفنانة اللبنانية مايا دياب.
  • النجمة نوال الزغبي.
  • الفنانة يسرا.
  • النجمة هيفاء وهبي.
  • الفنانة السورية أصالة.
  • الفنانة الكويتية سونيا العلي.
  • الفنانة اللبنانية ميسرة.
  • الفنانة سارة سلامة.
  • الممثلة إلهام شاهين.
  • الفنانة منة شلبي.
  • فيكتوريا بيكهام.

يجب الاهتمام جيدًا باختيار طبيب على قد كبير من الخبرة والكفاءة والمهارة الفنية في تحديد شكل الحاجبين المتوافق مع الوجه، ضمانا لنجاح عملية زراعة الحواجب والحصول على نتائج مرغوبة.

إذا كان لديك اي استفسار حول موضوع زراعة الحواجب فبادر بكتابتة بالتعليقات وسوف يتم الرد عليكم باسرع وقت .

للمزيد من المعلومات عن زراعة الشعر 

تابعونا علي صفحات التواصل الإجتماعي :

فيس بوك 

Leave a Comment