زراعة الشعر زراعة الشعر للرجال

زراعة اللحية بالتفصيل.. تعرف على تكلفتها في أشهر بلاد العالم

زراعة اللحية

زراعة اللحية: يلجأ أكثر الرجال إلى عمليات زراعة الذقن باعتبارها أسهل وأسرع طريقة يمكن اللجوء إليها من أجل تكثيفها أو القضاء على الفراغات الموجودة بها،  فهي تعطيهم نتائج إيجابية ومضمونة عن طرق العلاجية الأخرى المتمثلة في تناول الأدوية والعقاقير أو اللجوء إلى الوصفات الطبيعية المكونة من الأعشاب والزيوت، ويضاف إلى ذلك أيضًا أن التقنيات المستخدمة في زراعة شعر اللحية  أصبحت متقدمة جدًا ويتوفر  بها معايير الجودة والأمان.

تكلفة زراعة اللحية مرتفعة عن زراعة الشعر لأنها عملية تجميلية معقدة عن زراعة فروة الرأس

عملية زراعة اللحية

زراعة اللحية هي إجراء طبي بسيط إلى حد ما، يتم من خلاله إعادة بناء لحية جديدة أو تكثيف اللحية الموجودة ببصيلات شعر من منطقة السالفين أو جانبي الرأس، حيث يكون الشعر كثيفًا، ويتم زراعتها بزوايا تُحدد وفق صفات أقرب شعر محيط.

تقول الدراسات الطبية أن 40% من الرجال غير راضين عن لحيتهم لندرة أو قلة الشعر بها، وهذا يدفعهم إلى إجراء عمليات زرع اللحية وهذه الضرورة تزداد عندما يكون سبب هذه الندرة أو القلة هو إصابتهم بمرض مثل الثعلبة أو جروح كما سبق ذكره سلفًا.

وهناك ست مناطق تخضع لعملية زراعة اللحية وهى :

  • منطقة الخدين.
  • منطقة الفكين.
  • منطقة ما تحت اللحية.
  • منطقة شعر الرقبة.
  • منطقة السوالف.
  • منطقة اللحية الأمامية.

المرشحون لزراعة اللحية

  • من لا تنبت لهم لحية.
  • من لديهم لحية متقطعة أو يعانون من قلة أو ندرة الشعر بها.
  • أولئك الذين يريدون زيادة كثافة شعر اللحية.

أسباب اللجوء لعملية زراعة اللحية

  • وجود مساحات فارغة من الشعر في اللحية بسبب حوادث وحروق أو نتيجة عمليات جراحية في الوجه.
  • وجود مساحات فارغة نتيجة توزيع طبيعي غير منتظم بسبب هرمون التستوسيتيرون.
  • الإصابة بنوع من أنواع الثعلبة نتيجة شد الشعر أو غير ذلك.

تقنيات زراعة اللحية

هناك تقنيات كثيرة تستخدم في مجال زراعة اللحية، وهذه التقنيات متميزة في زراعة الشعر في هذه المنطقة نظرًا لحساسيتها العالية عن مناطق أخرى مثل فروة الرأس، ونذكر فيما يلي أكثرها شيوعًا:

  • زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف

وفيها يستخدم جهاز يعرف بـ«البنش» لحصد بصيلات الشعر من المنطقة المانحة سواء كانت خلف الرأس أو الساقين أو الذراعين أو الصدر أو غيرهما، وزراعتها في المنطقة المستهدفة واحدة تلو الأخرى، وهي تستغرق ما بين 3 إلى 7 ساعات، وذلك وفقا لطبيعة الإجراء الذي تحتاجه كل حالة.

وتتميز هذه التقنية بالتالي:

  • لا تترك جروحًا غائرة.
  • لا ينتج عنها ندوب.
  • زراعة اللحية بتقنية DHI والمعروفة بـ«أقلام تشوي»

وهي تقنية تعتمد على أداة تعدى أقلام تشوي يكون لها حافة ذات سنّ مفرغ، لا يزيد قطره عن مللي واحد، يستخدمها الطبيب بعد تلقيمها بالبصيلة لزراعتها في المناطق المستهدفة، وهي من أشهر التقنيات المستخدمة حاليًا في مجال زراعة اللحية، وذلك لعدة أسباب:

  • الحفاظ على البصيلات المستخدمة خلال العملية من التلف أو الموت.
  • زراعة الشعر تتم على مرحلتين فقط بدلا من ثلاث.
  • من مميزاتها أنها تمنح الطبيب أكبر على التحكم في زوايا وأعماق البصيلات المزروعة.
  • الوقت اللازم للعملية يكون أقل عما كان في التقنية السابقة.
  • الندوب الموجودة بعد العملية دقيقة للغاية ولا يمكن ملاحظتها، كما أنها تختفي تماما في غضون أيام.
  • يمكن للمريض ممارسة حياته الطبيعية من اليوم التالي للعملية.
  • النتائج النهائية لزراعة الشعر أو الذقن تكون طبيعية للغاية ولا يمكن تمييزها عن الشعر الأصلي.
  • الجمع بين تقنيتي أقلام تشوي والـOSL أثناء زراعة اللحية

المعروف عن تقنية قلم تشوي هي أداة تستخدم في زراعة الشعر فقط، ونتيجة لكثرة استخدامها عالميًا تم دمجها إلى أداة تقنية الـ OSL أو القنوات المائلة لزراعة الشعر، وهدف منهما تلافي أي عيوب تجميلية نهائيًا، وتجنب أي فرق في المظهر من الممكن أن يطرأ على الشعر المزروع، ويجعله مغايرا لما يحيط به من شعر أصلي في فروة الرأس.

  • زراعة اللحية بتقنية البيركوتان

تقوم بفتح قنوات الشعر في منطقة الصلع ، وزرع البصيلات بعد معالجتها بواسطة أبرة مطورة أسطوانية الشكل مصنوعة من التيتانيوم، ومن مميزات هذه التقنية، أنها لا تسبب حساسية أو تهيج لمنطقة زراعة اللحية، ومن مميزاتها:

  • لا تترك عليه أي أثر، ولا تسبب أي ندوب للمنطقة المانحة.
  • وتمكن من الحصول على كثافة أكبر، حيث يمكن زراعة 45-50 بصيلة في السنتيمتر المربع الواحد.
  • تتطلب جهداً أكبر مقارنة مع باقي تقنيات زراعة الشعر، ومهارة أكثر من قبل الطبيب المختص؛ بسبب أمكانية زيادة عدد الثقوب.

أمور مهمة قبل إجراء عملية زراعة اللحية

  • إجراء الاستشارة الأولية على المريض لتحديد سبب قلة الشعر أو وجود فراغات في منطقة اللحية.
  • تحديد أفضل تقنية مناسبة للمريض  عند زراعة اللحية.
  • إجراء فحوصات طبية لمعرفة الحالة الصحية للمريض، ومدى قدرته الصحية على الخضوع لهذه العملية.
  • المنطقة المانحة بجسم المريض لقطف البصيلات.
  • تحديد عرض الشعر من السوالف وحتى بدية اللحية.
  • تحديد عرض الشعر في الوجنتين وأسفل اللحية.
  • تحديد شكل اللحية .
  • تحديد عدد البصيلات المزروعة.

خطوات إجراء عملية زراعة اللحية

تتم عملية زراعة اللحية من خلال عدد من الخطوات، نجملها كالتالي:

  • تقصير شعر المنطقة المانحة إذا ما تطلبت التقنية المستخدمة ذلك.
  • تحديد أماكن واتجاهات زراعة شعر اللحية على الوجهة تمهيدًا بدأ القطف والزراعة.
  • تخدير المنطقة المانحة موضوعيًَا.
  • حصد البصيلات من المناطق المانحة ويراعى هنا أن تكون خصائص ومواصفات البصيلات المقتطفة مشابهة لخواص المنطقة المستهدفة.
  • تخدير مراكز الإحساس العصبية للمريض في اللحية، عن طريق إحصار كل من العصب الذقني وعصب الشدق والعصب الصدغي، تلك الإجراءات تسهل عملية التخدير الموضعي بعد ذلك للبدء بإجراءات العملية دون أي ألم.
  • حسب التقنية المستخدمة خلال العملية تتحدد المرحلة التالية من العملية، فإما يقوم الطبيب بوضع البصيلات في محلول «الهيبوثورموسول» لتقويتها والحفاظ عليها ثم تحضير المناطق المستهدفة وشق القنوات المستقبلة وزرعة البصيلات كما هو الحال في تقنية FUE، أو تتم الزراعة مباشرة بواسطة أقلام تشوي المتطورة.

وخبرة الطبيب هنا تلعب دور كبيرًا في نجاح عملية زراعة اللحية، وهذه الخبرة تتمثل في قدرته على تحديد البصيلات المناسبة لكل منطقة من المناطق المستهدفة، من حيث السمك وعدد الشعيرات الموجودة بها وباقي الصفات التشريحية والأعماق التي ستزرع عليها البصيلات وزوايا غرسها.

تكلفة زراعة اللحية

تكلفة زراعة اللحية تصل في بعض الأحيان إلى 12 الف دولارًا  في بعض الدول، قد يبدو الرقم مبالغاً فيه للبعض إلا أنه ثمناً بسيطاً لعملية بالغة التعقيد والدقة تستلزم مجهوداً كبيراً من الجراح في انتقاء الشعر المناسب لزراعته في الذقن، ودراسة خصائصه جيداً، فيما يبلغ متوسط تكلفة تكثيف شعر اللحية حوالي 3000 دولار أمريكي، وفقاً لمكان إجراء العملية وكفاءة الطبيب، وتختلف تكلفة زراعة اللحية من مكان لآخر وفق عدد من العوامل، وهي:

  • جودة الخدمة والرعاية الصحية داخل المركز العلاجي.
  • خبرة الطبيب والطاقم المعاون له.
  • نوع التقنية المستخدمة.
  • عدد البصيلات المزروعة.
  • نوع التخدير.

تستغرق عملية زراعة اللحية فترة زمنية تتراوح ما بين ثلاث إلى 7 ساعات لإتمامها، يتراوح عدد البصيلات المزروعة بين 1000 إلى 2000 بصيلة شعر وقد يصل في بعض الحالات إلى 5000 بصيلة شعر يتم نقلها وزراعتها في اللحية.

نتيجة زراعة الحية

يستغرق ظهور النتائج الأولية من زراعة اللحية فترة زمنية تتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر، وتكتمل النتائج النهائية لعملية زراعة اللحية خلال عام واحد بعد الجراحة، يتوقع تساقط الشعر المزروع خلال الثلاثة أشهر الأولى بعد العملية، وفق ما يعرف بدورة نمو الشعر، لكن سرعان ما ينبت الشعر من جديد وتبدأ النتائج النهائية في الظهور تدريجيا.

 نصائح زراعة اللحية قبل وبعد العملية

ما قبل عملية زراعة اللحية :

  • الخضوع للفحص الطبيب من قبل الطبيب المعالج للوقوف على سبب تساقط الشعر والحالة الصحية للمريض وتحديد التقنية المستخدمة وعدد البصيلات المزروعة وشكل وعرض اللحية.
  • التوقف عن تناول أي أدوية أو فيتامينات تحتوي على الأسبرين أو الإيبيوبروفين.
  • التوقف عن تناول الأعشاب مثل الشاي الأخضر و الثوم؛ لأنهم يزيدون فرص حصول النزيف.
  • الابتعاد عن شرب الكحوليات.
  • الامتناع عن التدخين ومنتجات النيكوتين؛ لأنها تعيق تدفق الدم في الشرايين والأوردة.
  • إبلاغ الطبيب المعالج عما إذا كنت تعانى من ارتفاع في ضغط الدم، أو الربو، أو خفقان القلب أو آلام في الصدر، أو من مشاكل في الكبد أو الكليتين.
  • الامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية لمدة أسبوع قبل العملية .

بعد عملية زراعة اللحية :

  • اتباع تعليمات وإرشادات الطبيب الخاصة بالأدوية والعقاقير.
  • تجنب ملامسة المناطقة المزروعة أو إزالة القشور منها
  • تجنب التعرض لمجهود بدني شاق أو ممارسة تمرينات رياضية خلال اليومين التاليين للعملية.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة خلال الـ15 يوما الأولى من العملية.
  • الامتناع عن التدخين أو التعرض له بصورة مباشرة أو غير مباشرة.
  • مراجعة الطبيب في حالة وجود نزيف شديد أو التقيؤ المتكرر أو فقدان التوازن.
  • الابتعاد عن تناول الكحوليات.
  • لا يجب غسل الوجه إلا بعد مرور 6 أيام على عملية زراعة شعر اللحية .
  • ينصح باستخدام المقص أو الماكينة الكهربائية أثناء حلاقة الشعر لمدة ستة أشهر .

أعراض جانبية لعملية زراعة اللحية

  • سقوط الشعر المزروع ولكن سيعود للنمو بالكامل مرة أخرى في غضون أسابيع.
  • الرغبة الشديدة في حك المنطقة المزروعة.
  • الشعور بألم وظهور قشرة بعد إجراء أي عملية زرع اللحية، ويمكن التغلب عليهم باستخدام الشامبوهات والمحاليل الطبية المخصصة لذلك الغرض.
  • حدوث نزيف وهو أمر عادي خلال أول ثلاثة أيام وإذا استمر لأكثر من ذلك يجب مراجعة الطبيب.

مضاعفات عملية زراعة اللحية

  • حدوث عدوى بكتيرية.
  • ظهور ندوب.
  • الشعور بالخدر.
  • فقدان الإحساس بالمنطقة المزروعة.

زراعة اللحية في مصر

وفي مصر تبدأ أعار عملية زراعة اللحية من 20 ألف جنيهًا، وهي بذلك تنخفض عن متوسط السعر اعالمي بمقدار 50%، ومن أشهر المراكز العلاجية هناك:

  • عيادات المغربى.
  • مركز دكتور أشرف متولى لجراحات التجميل.
  • مركز القاهرة لجراحات التجميل والليزر.
  • عيادة كوزميتكيا التخصصية.
  • عيادة الدكتور محمد الشحات للتجميل.
  • مركز جلو للتجميل.

زراعة اللحية في دبي

تتميز دبي بوجود عدد كبير من الفروع الخاص بأشهر المراكز العلاجية في العالم في مجال زراعة الشعر بصفة عامة و زراعة اللحية بصفة خاصة، إذ يتراوح متوسط تكلفة زراعة البصيلة الواحدة بتقنية الاقتطاف فتكون بين 2.5 إلى 3.5 دولار، وتضاف إلى ذلك بعض التكاليف الإضافية مثل تكلفة التخدير والفحوصات والعلاجات والشامبوهات المطلوبة في مرحلة ما بعد الجراحة، وبالنظر إلى هذا السعر المرتفع نسبياً.

ومن أفضل المراكز العلاجية هناك:

  • عيادة نادي دبي للشعر.
  • دكتور باسم الحلبي.
  • دكتور جمال جمعة.

زراعة اللحية في السعودية

وفي السعودية وخاصة في الرياض وجدة، تختلف تكلفة زراعة اللحية تبعا لمساحة المنطقة المراد زراعتها وشدة وكثافة الشعر المطلوبة، وتتراوح تكلفة العملية  بين 600 إلى 2600 دولار أمريكي، و تعتبر هذه التكاليف متقاربة إلى حد ما مع تكلفة زراعة اللحية في مصر ومنخفضة مقارنة بها في الإمارات.

ومن أشهر المراكز العلاجية هناك:

  • المركز الطبي الدولي
  • كوزميتيك آند ديرماتولوجيك سرجون
  • ميديكل سنتر

زراعة اللحية في تركيا

أما تركيا، فهي من أكثر البلاد المشهورة بزراعة الشعر، إذ تقدم خدمة طبية ورعاية صحية عالميتين، بأسعار منخفضة نسبيًا،  إذ تتراوح تكلفة زراعة اللحية  من 1000 إلى 3000 يورو، ويختلف السعر حسب المساحات الفارغة في لحيتك وعدد البصيلات التي تحتاج لزراعتها والشكل النهائي الذي تود الحصول عليه والتقنية المستخدمة حيث يوجد طريقتان لزراعة الشعر، وتنتشر المراكز العلاجية هناك في ثلاثة مدن هي إسطنبول وأنقرة وأنطاليا.

ومن أشهر المراكز العلاجية هناك:

  • مركز Hayat Hair
  • عيادة Aestimed Hair Transplant
  • عيادة Mediprima

وهناك دول أخرى كثيرة مشهورة بإجراء عمليات زراعة شعر اللحية مثل الهند والصين وألمانيا وأمريكا وإيران والمغرب وتونس وغيرهم من الدول حول العالم.

ووجب التنبيه على ضرورة التأني وعدم التسرع في اختيار المركز العلاجي  الذي سيجري فيه الشخص عملية زراعة اللحية فيجب أن يكون معتمدًا من قبل السلطات المحلية للدولة وأيضًا حاصل على شهادات معتمد من جهات عالمية، وله سجل مليء بالعمليات الناجحة، وأيضًا يجب أن يكون الطبيب المعالج على درجة عالية من الخبرة والمهارة الفنية، إذ لا يجب ان تقل خبرته عن 3 سنوات، وحالة على زمالات من عدة جهات عالمية متخصص في مجال زراعة الشعر.

إذا كان لديك اي استفسار حول موضوع زراعة اللحية فبادر بكتابتة بالتعليقات وسوف يتم الرد عليكم باسرع وقت .

للمزيد من المعلومات عن زراعة الشعر 

تابعونا علي صفحات التواصل الإجتماعي :

فيس بوك 

 

 

Leave a Comment