عملية زراعة الشعر زراعة الشعر

زراعة شعر الحواجب الحل الأمثل لتكثيف الحواجب وإزالة آثار الحوادث نهائياً

زراعة شعر الحواجب

زراعة شعر الحواجب: تعتبر عمليات تكثيف الحواجب ظاهرة عالمية حديثة، انتشرت عالميًا خلال الـ 10 سنوات الأخيرة، فظهورها لم يكن مصاحبًا لعمليات زراعة الشعر التي  بدأت عام 1822، على يد الطبيب دايغوباتش، ولكنها استحدثت مؤخرًا نتيجة التطور العلمي الذي يشهده العصر الحالي وما نتج عنه من طفرة كبيرة في جميع المجالات وخاصة الطبية، ونتيجة لاهتمام البعض لمعرفة كل شيء عن عمليات زراعة شعر الحواجب ، فإننا نستعرض في هذا  التقرير الجوانب المتعلقة بموضوع زرع الحواجب .

ما هي عملية زراعة شعر الحواجب ؟

هي عملية تجميلية بسيطة تهدف إلى زيادة كثافة شعر الحاجبين من خلال نقل بصيلات جديدة من منطقة مانحة لها، وهذا النوع من العمليات التجميلية يحتاج إلى طبيب ماهر  لديه خبرة كبيرة في هذا المجال، نظرًا لأهمية وحساسية هذه المنطقة، فأي خطأ ولو بسيط سيؤدي إلى تشوية الوجه، وهي تستغرق فترة زمنية تتراوح ما بين ساعة وخمس ساعات، وتتم تحت تأثير مخدر موضعي.

نصائح مهمة لنجاح عملية زراعة شعر الحواجب

وهناك أمران على الطبيب المعالج مراعاتهما أثناء زراعة الشعيرات الجديدة ضمان لنجاح العملية، وهم:

  • تحديد أماكن الشعيرات بدقة، واتجاه وزاوية نموها.
  • الإهتمام بالشكل الجمالي للحواجب.
  • تحديد البصيلات التي تقترب خصائصها في المنطقة المانحة من طبيعة المكان المستهدف.

دواعي إجراء عملية زراعة شعر الحواجب :

  1. التعرض لحوادث الطرق.
  2. الإصابة بحروق.
  3. وجود تشوه خلقي أو جراحي في الحواجب.
  4. تساقط الشعر الناتج عن العلاج الكيميائي والإشعاعي الذي تتعرض له مريضات السرطان.
  5. الإصابة بأمراض جلدية تسبب تساقط الشعر مثل الجذام و الثعلبة.
  6. الاضطرابات النفسية التي تصيب المرأة ويؤثر على صحة شعرها ويؤدي إلى تساقطه.
  7. سقوط الشعر الناجم عن أمراض مثل الأنيميا وفقر الدم وأمراض الغدة الدرقية.
  8. التعرض المستمر لإزالة شعر الحاجبين أو نتفه.
  9. إذا كانت المرأة تعاني من« قلع الشعر النفسي».

زراعة الرموش .. عمليات تجميل يحدد مصيرها كفاءة الطبيب والمركز العلاجي

عمليات زراعة شعر الحواجب

تستخدم عمليات زراعة شعر الحواجب تقنيات -دقيقة وعالية الدقة والكفاءة- تختلف عن عمليات زراعة فروة الرأس أو تطويل الرموش، وهي:

  • زراعة شعر الحواجب بتقنية الشريحة

هي تقنية جراحية، تعتمد على أخذ شريحة شعيرات من جانبي الرأس أو خلفها، مع تنقية بصيلة الشعر، ثم وضعها في منطقة الحاجبين عن طريق غزر لتثبيت الشريحة، وهذه الطريقة قديمة ولم تعد منتشرة الآن.

عيوب زراعة شعر الحواجب بتقنية الشريحة:

  • احتمالية سقوط الشعر المزروع نتيجة اختلاف بشرة فروة الرأس عن الحواجب.
  • الإصابة بإلتهابات في الحواجب.
  • زراعة شعر الحواجب بالاقتطاف

تعتمد هذه الطريقة على تقنيات عدة لا يحدث فيها تدخلاً جراحيًا، إذ يقوم الطبيب باقتطاف بصيلات الشعر من عدة مناطق، مثل الرأس والصدغ، والأخير أفضل المناطق التي يتم الاقتطاف منها، بسبب تغذيتها بالدم لوجود الشريانين التاجي والصدغي في هذه المنطقة.

مميزات زراعة شعر الحواجب بالاقتطاف

  • لا تترك أثر لجروحًا أو ندوبًا في المكان المنزوع منه البصيلات.
  • آمنة على الرأس والشعر المنزوع والمزروع، فهي تنتج شعر طبيعيًا ودقيقًا.
  • هناك تقنيات تقوم بنزع البصيلات كاملةً وآخرى تقوم بالنزع الجزئي للبصيلة لضمان نمو شعر المنطقة المانحة.

فحوصات قبل زراعة شعر الحواجب

يلجأ المريض إلى إجراء عدد من الفحوصات الطبية  قبل إجراء عملية زراعة شعر الحواجب، ومن أجل معرفة الحالة الصحية العامة للمرض، للتأكد من عدة أمور، وهي كالتالي:

  • التأكد من عدم الإصابة بمرض جلدي يسبب سقوط الشعر مثل الصدفية أو الثعلبة.
  • معرفة قياس ضغط الدم.
  • التأكد من عدم إصابة المريض بأي من الأمراض القلبية.
  • معرفة مستوى السكر في الدم.
  • التأكد من نسبة الهيموجلوبين في الدم.
  • التأكد من سيولة الدم.

خطوات زراعة شعر الحواجب

بعد إجراء الفحوصات الطبية والإطمئنان على الحالة الصحية العامة للمريض، يتم تحضيره لإجراء عملية زراعة شعر الحواجب التي تسير وفق الخطوات الآتية:

  • غسل المنطقة المراد منها اقتطاف البصيلات جيدًا.
  • استقرار الطبيب والمريض على تحديد شكل ولون حواجب.
  • استخدم كريم ليدوكايين بنسبة 4 % كتخدير موضعي على المنطقة التي ستجرى فيها الزراعة، أو التي سيقتطف منها البصيلات، حتى لا يشعر المريض بأي ألم، وفي الغالب يحقن بمخدر ويترك لمدة 10 دقائق حتى تعطي المادة المخدرة مفعولها.
  • فحص المنطقة المراد اقتطاف البصيلات منها، وتكبيرها بواسطة مجهرالإبرة الفرنسية لتحديد البصيلات التي ستستخدم في عملية الزراعة.
  • يقوم الطبيب باقتطاف جزءٍ من البصيلة وليس كلها بشكل مفرد ووضعها في سائل لحفظها لأطول فترة ممكنة، ويجب أن تكون البصيلة بطول 2 الى 3 ملليمتر؛ لتسمح بالانحناء الذي يتناسب مع شكل الحاجب.
  • يحدد الطبيب مكان وزاوية نمو شعر الحاجبين قبل أن يشرع في عملية الزراعة التي يستخدم فيها الإبرة الفرنسية المعوجة؛ لإجراء شقوق طولية وبزاوية حادة جدًا، حتى يكون الشعر المزروع مسطحًا وطبيعيًا.

كيف تتم زراعة شعر الحواجب

في هذا الفيديو دكتور أحمد مكاوي يشرح متى يمكن زراعة شعر الحواجب وكيف تتم عملية زرع الحواجب تفصيلا بشكل مبسط.

 

الوقت المستغرق لإجراء عملية زراعة شعر الحواجب

 رغم صغر حجم الجواجب إلا أن عملية زراعة شعر الحواجب تستغرق وقتًا طويلًا يتراوح ما بين 2: 5 ساعات، والأمر في النهاية يعتمد على عدد الشعيرات المنزوعة والمزروعة.

نصائح للحفاظ على كثافة الحواجب

هناك عدة نصائح يقدمها الأطباء للمرضى لمنع تساقط شعر الحاجبين، وهي كالتالي:

  • اتباع نظام غذائي صحي وغني بالبروتين والفيتامينات، مثل الحديد.
  • التقليل من استخدام الملقَط.
  • التقليل من استخدام مستحضرات التجميل؛ لأنها تمنع نمو بصيلات الشعر فيهما.

طرق طبيعية لتكثيف شعر الحواجب

هناك عدة طرق طبيعية يمكن اللجوء إليها كحلٍ بديلٍ يغني عة زراعة شعر الحواجب ، ونستعرضها في النقاط التالية:

  • تقشير الحواجب بصفة يومية، باستخدام فرشة أسنان، لليتخلص من الجلد الميت والجاف، مما يحفز الشعر على النمو.
  • استخدام زيت الخروع في تسريح الحاجبين بصفة يومية قبل النوم، فهو يحتوي على فيتامينE ، والأحماض الدهنية الأساسية والعناصر الغذائية التي تزيد من نمو الشعر وتحفز الدورته الدموية.
  • استخدام زيت الزيتون في تدليك الحواجب يوميًا لمدة 5 دقائق؛ لأن ذلك يُزيد من سرعة نمو بصيلات الشعر.
  • ترطيب بشرة الحاجبين يوميًا باستخدام الحليب الذي يُغذي بصيلات الشعر من جذورها.
  • استخدام مصل الحواجب الذي يحتوي على الببتيدات، التي تعزز من نمو الشعر، مع ضرورة استشارة الطبيب.

 نتائج عملية زراعة شعر الحواجب

تظهر نتيجة زراعة شعر الحواجب خلال الأسبوع الأول، ولكن النتيجة النهائية والمرضية للمريض قد تستغرق شهورًا وقد يصل الأمر إلى عامٍ.

متى أمارس التعافي بعد زراعة شعر الحواجب ؟

تتراوح مدة التعافي من العملية ما بين  5 إلى 7 أيام، وبعدها يستطيع أن يمارس المريض حياته بشكل طبيعي، ولكنه يستطيع في الوقت نفسه الذهاب إلى العمل خلال اليوم الثالث من العملية، ولكن يجب مراعاة عدم التعرُّض لأشعة الشمس لفترة طويلة.

الآثار الجانبية لـعملية زراعة شعر الحواجب

  • احمرار في مكان الحاجبين.
  • تورٌّم في المنطقة المحيطة بالعين.
  • ظُهور كدمات في منطقة الحاجبين.
  • يمكن للطبيب أنّ يزرع لك الشعر وينمو في الاتجاه الخاطئ.

وتختفي هذه الأعراض في غضون ثلاثة أيام أو أسبوع كحد أقصى، وإذا لم تزول بالكامل، يرجى مراجعة الطبيب فورًا تجنبًا لحدوث المضاعفات.

الفرق بين عملية زراعة شعر الرأس و زراعة شعر الحواجب

يوجد اختلاف بين العمليتين وهذا الاختلاف يرجع إلى اختلاف طبيعة الشعر في كل منطقة، وهو ما يدفع الأطباء إلى التعامل مع كل منهما بطريقة معينة، ونستطيع توضيح هذا الاختلاف في النقاط التالية:

  • يستخدم في زراعة شعر الرأس بصيلات شعر تحتوي على  1 إلى 4 من الشعيرات، أما في زراعة الحاجب يستخدام شعيرات فردية، ذلك بالإضافة إلى اختلاف الزاوية التي ينمو بها شعر الحاجب عن شعر فروة الرأس، فشعر الحاجب ينمو من بصيلات حادة الزاوية.
  • عُمر شعر الحاجب قبل أن يتساقط 4 أشهر فقط، لذلك فعمره قصير الأجل، أما عمر شعر الرأس فيصل إلى 7 سنوات.
  • شعر الرأس أكثر طولًا من الحواجب هو ما يتطلب طريقة معينة في التعامل معه أثناء عملية الزراعة.

زراعة الشعر للنساء في تركيا .. تقنيات عالية وأسعار تنافسية ونتائج نجاح تفوق 95%

تكلفة زراعة شعر الحواجب

ترتفع تكلفة زراعة شعر الحواجب بسبب الأجهزة الدقيقة المستخدمة فيها، وبرغم التكلفة تختلف من بلد لآخر، إلى جانب أن الأمر في النهاية يتوقف على عدد البصيلات المزروعة، ففي ألمانيا تبدأ الأسعار من حوالي 1600 إلى 4800 دولار ، أما في تركيا فتبلغ التكلفة ما يقارب إلى 2400 دولار، أما استراليا فتكون التكلفة من 2800 دولار ، بينما تكلفة زراعة شعر الحواجب في مصر تبدأ من 400 إلى 900 دولار.

وهذه الأسعار تقريبية تختلف من بلد لأخرى ومن طبيب لآخر، يُضاف إليها تكاليف التحاليل والأشعة التي يجريها المريض قبل العملية.

تكلفة زراعة الحواجب في الدول العربية [ تركيا و مصر و دبي و المغرب و الأردن ]

الأسباب التجميل التي تستوجب زراعة شعر الحواجب

  • محاولة الحصول على رسمة تجميلية جديدة وعدم صلاحية الشعر الأساسي للحصول على الشكل المطلوب
  • قمة الحاجب الهابطة التي تتساوى مع ارتفاع الجانبين.
  • القمة الداخلية للحاجب، وهي ارتفاع الحاجبين أعلى الأنف وهبوطهما من الناحية الجانبية.
  • تسطر الحاجبين، أي تساوي الحاجبين من الجانبين حتى منطقة التلامس الوسطى.
  • التصاق الحاجبين الكثيف الذي لا يتلاءم مع تماثل الوجه.
  • ضيق الحاجبين وعدم ارتفاع جانبيهما.
  • شعر الحواجب الخفيف.

زراعة شعر الحواجب والمنطقة المانحة

قدرة الطبيب علىاختيار المناطق المانحة للبصيلات قد تؤثر سلبًا على نتيجة العملية، فأي خلل أو سوء تقدير في اختيار نوع وسُمك ودرجة لون البُصيلات المُقتطفة ربما يؤدي إلى نتائج تجميلية غير مرغوبة، ولذلك يجب أن يكون الشعر المستخدم في زراعة الحاجبين متوافقا مع شعر الأصلي وطبيعته

تقنيات إجراء عملية زراعة شعر الحواجب

تتسم عملية زراعة الحواجب بالبساطة والوضوح، وعادة ما يتم فيها زراعة ما بين 50 الى 400 بصيلة شعر، وتحتوي كل بصيلة على شعرة او شعرتين، بحسب الحالة وحسب ما إذا كانت الزراعة لمنطقة محددة أو بهدف زيادة سَمَاكة الحاجب ككل، والتقنيات المستخدمة في زراعة شعر الحاجبين كثيرة، لكننا سنذكر أكثرها شيوعًا:

زراعة شعر الحواجب بتقنية الـ OSL 

تعرف بتقنية القنوات المائلة، وهي تعتمد أولا وأخيرًا على مدى خبرة وكفاءة يد الجراح الذي يجري العملية، فبعد أن يتم اقتطاف بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، يقوم الطبيب باستخدام شفرة رقيقة وحادة جدًا في إحداث شقوق طولية يغرس بها بصيلات الشعر، فهذه التقنية ليست قائمة على الآلات والمعدات المبتكرة الرقمية والإلكترونية.

مميزاتها:

  • لا تترك أثرًا لجروح أو ندوب.
  • الشفرة التي يتم استخدامها في الزراعة تسمح بفتح عدد كبير من القنوات وبالتالي يتم زراعة عدد كبير من البصيلات دون إلحاق الضرر بالمسام أو الحواجب.
  • تسمح التقنية برزاعة بصيلات في المكان الصحيح، وهو ما يساعد في نمو الشعر بشكل جيد.

عيوبها:

  • لا تستخدم مع المرضى المصابين بأمراض الدم مثل الإيدز وإلتهاب الكبد الوبائي.
  • لا يمكن استخدامها مع المرضى المصابين بأمراض في المناطق المناحة.
  • لا يمكن استخدامها مع المرضى المصابين بأمراض جلدية مثل البهاء والصدفية.

زراعة شعر الحواجب بتقنية DHI للرسم (الوشم) المصغر

هي ليست كعملية وشم الحواجب التقليدية، ولا يتم استخدام أي من مركبات التجميل الدائمة، ولكنها تستخدم طرق مشابهة للحصول على النتائج المطلوبة. تعتمد تقنية رسم الحواجب المصغرة على بعض المواد غير السامة ومنها الصبغات الصغرى.

الحرفية التي تقدمها لنا هذه التقنية هي قدرتها على الرسم المصغر بشكل دقيق؛ مما يجعلها تبدو كالشعيرات الصغيرة، وبذلك تستطيع ملئ الفراغ الناتج عن شعر الحواجب الخفيف.

حالات استخدام تقنية DHI للرسم المصغر:

  • الثعلبة الندبية.
  • الجروح الناتجة عن الحروق والحوادث، وجروح ما بعد العمليات.
  • المشاكل الجينية في نمو شعر الحواجب، وأيضا لأهداف تجميلية متعددة مثل الحصول على رسم جديد للحواجب يساير خطوط الموضة.

زراعة الحواجب.. أفضل 12 مركز علاجي حول العالم [ خبرة عالية وسعر منافس جداً ]

زراعة شعر الحواجب باستخدام الشعر الصناعي

يستخدم فيها ألياف صناعية  تشبه الشعر الطبيعي في الشكل والملمس، ويقوم الطبيب بغرس الشعيرات الصناعية واحدة تلو الأخرى ويكون بكل شعيرة عقدة صغيرة للتثبيت بالجلد، وتظهر النتائج مباشرة بعد الانتهاء من عملية زراعة شعر الحواجب ، ولكن هذه الشعيرات تتساقط فيما بعد.

مميزات زراعة شعر الحواجب

  • تمكنك من اختيار الشكل المناسب للحاجبين، مع تحديد الكثافة المطلوبة.
  • عملية آمنة إلى حد كبير عند اختيار طبيب متمرس ومركز طبي متميز.
  • لا يحتاج الشخص لفترة نقاهة طويلة بعدها، حيث يمكن العودة لممارسة الأنشطة العادية والعمل بعد ثلاثة أيام وحتى أسبوع بعد العملية.

عيوب زراعة شعر الحواجب

  • في حالة زراعة شعيرات صناعية، يمكن أن تسقط بالكامل بعد عامين أو ثلاثة.
  • عند زراعة شعيرات طبيعية، يجب تهذيبها كل فترة، لأن معدل نمو الشعر يكون أسرع من معدل نمو الحواجب الطبيعية طبقًا للمنطقة المانحة لهذه الشعيرات.
  • لا تظهر النتائج إلا بعد عدة أشهر في حالة زراعة شعر الحواجب بالشعيرات الطبيعية.

عملية زراعة شعر الحواجب في تركيا

تجرى عمليات زراعة شعر الحواجب بنفس تقنيات زراعة شعر الرأس واللحية والشارب، باستخدام طريقتي الشريحة (FUT) والاقتطاف (FUE) السالف ذكرهما.

ويعد مركزي Hairestetik Turkey وClinic Baytekin، من أفضل المراكز التركية في مجال زراعة شعر الحواجب ، بينما يتراوح متوسط سعر الزراعة ما بين 1500 إلى 2000 دولار، ونادرًا ما يزيد عن ذلك.

لماذا تختلف زراعة شعر الحواجب في تركيا عن أي مكان آخر؟

لعدة أسباب:

  • الكفاءة والخبرة اللتان يتمتع بهما أطباء زراعة الشعر في تركيا.
  • استخدام تقنيات عالمية ومعدات جراحية متطورة.
  • الخبرة الطويلة والتعرض لمختلف حالات فقدان شعر الحواجب والتعامل معها.
  • المهارة اليدوية التي تكتسب عن طريق إجراء الكثير من عمليات زراعة شعر الحواجب .
  • تكلفة زراعة شعر الحواجب في تركيا منخفضة.

تعد المنطقة التي تجرى فيها عملية زراعة شعر الحواجب من المناطق الحساسة جدًا في وجه الإنسان، لذلك يتم التعامل معها بطريقة خاصة تتطلب أن يكون الطبيب المعالج متمرسًا على قدر كبير من الخبرة والكفاءة وهذا ما يجب أن يتأكد منه جيدًا المقبل على إجراء مثل هذه العملية، لأن أي خطأ في زراعة الحواجب سيؤدي إلى تشويه الوجه كله.

ان كان لديك اي استفسار حول موضوع زراعة شعر الحواجب فبادر بكتابتة بالتعليقات وسوف يتم الرد عليكم باسرع وقت .

للمزيد من المعلومات عن زراعة الشعر

تابعونا علي صفاحتنا الاجتماعية :

فيس بوك 

تابعونا علي بنتريست

تابعونا علي تويتر

 

1 Comment

Leave a Comment