عملية زراعة الشعر زراعة الشعر

زراعة شعر اللحية و الشارب [ سؤال وجواب لكل ماتريد معرفتة عن زراعة الذقن ]

زراعة شعر اللحية

زراعة شعر اللحية: كثيرون يعاني من قلة أو ندرة وجود بوصيلات الشعر  في منطقة اللحية ، مما يسبب لهم إحراجًا في مواقف حياتية كثيرة، وهو ما يدفعهم إلى اللجوء إلى إجراء عمليات زراعة الشعر من أجل تحسين مظهرهم أمام الآخرين، ولذلك نجيب في هذا التقرير عن تساؤلات كل من يعانون من هذه المشكلة.

ما هي عملية زراعة شعر اللحية ؟

هي إجراء طبي بسيط إلى حد ما، يتم من خلاله إعادة بناء لحية جديدة أو تعزيز اللحية الموجودة ببوصيلات شعر من منطقة السالفين أوجانبي الرأس، حيث يكون الشعر كثيفًا، ويتم زراعتها بزوايا تُحدد وفق صفات أقرب شعر محيط.

ولكن ليس كل من يعاني من قلة أو ندرة وجود الشعر في هذه المنطقة يحق له الخضوع لعملية تجميلية لزراعتها، فيجب أن يكون مؤشر الصحة العامة لديه مرتفعًا، حتى لا يكون عرضة لمضاعفات تهدد حياته فيما بعد، وإذ يخضعه الطبيب المعالج لعدد من الاختبارات والتحاليل الطبية؛ ليتأكد أن الصحة البدنية للمريض ستمكنه من الخضوع لهذه الجراحة البسيطة.

ما الأسباب التي تجعلك تفكر في زراعة شعر اللحية أو تكثيف شعر الذقن ؟

لعلك الآن عزيز القارئ، تتسأل عن أسباب ندرة أو فقدان شعر اللحية والشارب، والتي تجعل خضوعك لعمليات الزرع أمر ضروريَا،  وهو ما نوضحه في النقاط التالية:

  • إصابتك بجروح ناجمة عن حروق أوحوادث أو عمليات الجراحية تعرضت لها.
  • إصابتك بعدوى فطرية نتيجة استعمال أدوات الحلاقة الخاصة بالآخرين، وغالبًا هذه العدوى تنتهي بتناول عقاقير طيبية يحددها الطبيب المعالج.
  • إصابتك بمرض الثعلبة البقعية الذي يسبب فقدان شعر مناطق معينة، أو إصابتك بثعلبة ناتجة عن جذب شعر اللحية الطويل.

 

هل يوجد اختلاف بين زراعة شعر اللحية والشارب وزراعة شعر الرأس؟

  • المناطق الجسدية التي تجرى فيها عمليات زراعة الشعر كثيرة، فهناك الرأس واللحية والشارب، وهي مناطق لها طيبعة جسمانية خاصة ومختلفة، وهذه الطبيعة تجعل هذه العمليات مختلفة إلى حد كبير، واختلاف هذه المناطق يتضح جزءًا كبيرة منه عندما تعرف عزيز القارئ الفرق بين نوع وخواص كل منطقة.

شعر اللحية والشارب يتكون من وحدات اقتطافية فردية، تتألف كل وحدة من شعرة واحدة في الغالب، وهو ينمو في مرحلة البلوغ بسبب هرمون الأندروجين، وتزداد كثافته في العقد الثالث من العُمر،على عكس شعر فروة الرأس الذي يتساقط بفعل زيادة إفراز هرمون الأندروجين.

  • ونقطة الاختلاف الثانية تكمن في كيفية توزيع الشعر على المنطقة التي تعاني من ندرة أو فقدان، واتجاه نمو الشعر المزروع حتى يبدو طبيعيًا، بالإضافة إلى  مراعاة الجروح وحجمها، لأن أي شق أو جرح من الممكن أن يسبب أثرا ملحوظا في المستقبل.

 

  • والاختلاف الثالث، يكمن في أن الطبيب قد يلجأ إلي اللحية نفسها كمنطقة مانحة، فيقوم باقتطاف بعض بوصيلات الشعر من الأماكن الكثيفة إلى الأخرى الأقل كثافة، وذلك يكون مطلوبا إذا كانت المنطقة المستقبلة تحتاج ما يقارب من 100 – 150 شعرة أو في حالة تكثيف شعر الشارب والذي يحتاج لمثل هذه النسبة تقريبا، ولكن إذ نظرنا إلى عمليات زراعة شعر الرأس، سنجدها تحتاج عدد كبير من البوصيلات التي يتم اقتطافها من المنطقة المانحة بجانبي الرأس.

هل توجد طرق طبيعية لتكثيف الذقن بدون اللجوء الي زراعة شعر اللحية ؟

نعم، البعض يلجأ إلى الخضوع لعمليات جراحية من زراعة شعر اللحية كحل سريع وفعال، عن طريق تناول عقاقير وأدوية يصفها له الطبيب، إلى جانب اتباع الأساليب العلاجية الطبيعية، من بينها تلقيم الذقن بصفة مستمرة، والعناية بنظافتها وترطيبها، وتدليك الوجة لتنشيط الدورة الدموية لتغذية بصيلات شّعر اللحية بشكلٍ أفضل، والعناية بالنظام الغذائي وأخذ قسط كاف من الراحة والنوم، وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، والتوقف عن التدخين، واستخدام الزيوت الطبيعية مثل الكافور والزيتون واللوز.

كم عدد بصيلات الشعر التى يحتاجها المريض لإتمام زراعة شعر اللحية والشارب؟

يختلف عدد البوصيلات المزروعة من شخص إلى آخر ولكن هناك متوسط، نذكره كما يلي كما يلى :

  • يحتاج الشارب إلى ما يقارب من 350 إلى 500 بوصيلة .
  • الذقن يحتاج لعدد من 600 إلى 700 عينة من بوصيلة .
  • ترقيع لحية الخدين كاملة تحتاج قرابة 700 بوصيلة .

ما هي مناطق زراعة شعر اللحية والشارب؟

  • منطقة الخدين.
  • منطقة الفكين.
  • منطقة ما تحت اللحية.
  • منطقة شعر الرقبة.
  • منطقة السوالف.
  • منطقة اللحية الأمامية.
  • منطقة الشارب.

بما تنصح قبل إجراء عملية زراعة شعر اللحية ؟

نسبة نجاح عمليات زراعة شعر اللحية كبيرة جدًا، ولكن هناك نصائح وإرشادات على المريض اتباعها قبل وبعد إجراء العملية منعًا لحدوث أي مضاعفات تؤدي إلى فشلها.

 ما قبل العملية :

  • قبل عملية زراعة شعر اللحية أو الشارب بأسبوعين، يجب التوقف عن تناول أدوية أو فيتامينات تحتوي على الأسبرين أو الإيبيوبروفين، والتوقف عن تناول الأعشاب مثل الشاي الأخضر و الثوم، وأيضا الابتعاد عن تناول فيتامين E؛ لأنهم يزيدون فرص حصول النزيف ويصبح استقرار الجذور المزروعة حديثاً أمراً صعب.

 

  • الإكثار من تناول فيتامين سي، والابتعاد عن شرب الكحوليات، الامتناع عن التدخين ومنتجات النيكوتين؛ لأنهما يعوقان تدفق الدم في الشرايين والأوردة.

 

  • يجب على المريض تزويد الفريق الطبى بمعلومات عن تاريخك المرضي إذا كان يعانى من ارتفاع في ضغط الدم، أو الربو، أو خفقان القلب أو آلام في الصدر، أو من مشاكل في الكبد أو الكليتين أوإضطرابات النوم أو ضيق التنفس .

 

  • التوقف تماماً قبل عملية زراعة شعر اللحية أو الشارب عن استخدام منتجات الشعر التي تحتوى على Rogaine.

 

  • الإمتناع عن ممارسة التمارين الرياضية لمدة من 3 – 7 أيام قبل العملية وما يصاحبها من تناول مكملات غذائية، والتوقف عن القيام جميع الأعمال التي تحتاج إلى مجهود عضلي كبير.

ما هي الترتيبات الي يجب مراعاتها يوم إجراء زراعة شعر اللحية ؟

  • الابتعاد عن تناول العصائر والمشروبات التي تحتوي على المنبهات، مع ضرورة ارتداء ملابس مريحة لا تخلع عن طريق الرأس.

 

  • يفضل غسل اللحية والمنطقة المانحة قبل عملية زراعة شعر اللحية ، وعدم وضع أي جيل أو مثبت للشعر.

 

  • يجب تناول وجبة الافطار قبل عمليات زراعة شعر اللحية .

كيفية تتم عملية زراعة شعر اللحية ؟

  • يتم إجراء عملية زراعة شعر اللحية تحت التخدير الموضعي مع مهدئ عن طريق الفم.

 

  • يلحقها إزالة بصيلات الشعر في صورة شرائح، ثم زرعها في اللحية ، ويمكن زراعة شعر اللحية عن طريق الاقتطاف FUE.

 

  • عملية زراعة شعر اللحية تستغرق ساعتين الي خمس ساعات علي حسب حالة المريض، ولا يتألم المريض أثنائها نهائياً .

 

  • بعد الانتهاء من جراحة زراعة شعر اللحية يكمل المريض علاجه على مرحلتين:

الأولى: تعرف بفترة النقاهة أو التعافي، وتستغرق 5 أيام

المرحلة الثانية: وهي تكوين قشور صغيرة حول الشعر المزروع ، وهذا يتطلب أن تكون منطقة العملية بأكملها جافة دائماً .

 

  • يكون المريض قادر على التنقل والسفر واستئناف نشاطه اليومي غير شاقة بعد اليوم الثانى من إجراء عملية زراعة شعر اللحية، ويجب أن تعرف أن الشعر المزروع يسقط بعد حوالى أسبوعين، ثم ينمو من جديد خلال ثلاثة أشهر، وهذا النمو الذى سيظل دائماً معه طوال حياته.

بما ينصح الأطباء بعد عملية زراعة شعر اللحية ؟

  • السير على تعليماتهم وإرشاداتهم الطبية الخاصة بالأدوية والعقاقير، غالبًا ما يصف الأطباء مضادا حيويا لمنع حدوث عدوى بعد زراعة الذقن، وذلك إلى جانب مضادات الالتهاب والمسكنات كالإيبوبروفين والنابروكسين، إضافة إلى أنواع محددة للاستعمال في حال الشعور بالألم الزائد بعد العملية.

 

  • خلال اليوم الأول من إجراء عملية زراعة شعر اللحية أن تنام على الظهر مع رفع الرأس باستخدام وسادتين، وتجنب الانحناء أو ملامسة مناطق زراعة الشعر، كذلك يفضل استعمال وسادة النوم الهوائية ووضع منشفة أسفل الرأس، للتعامل مع أي نزيف أو إفرازات للمناطق المانحة.

 

  • يتم غسل اللحية في اليوم الثالث من العملية الجراحية لأول مرة، ويجب أن يتم برفق ووفق تعليمات الطبيب المعالج.

 

  • تجنب التعرض لمجهود بدني شاق أو ممارسة تمرينات رياضية خلال اليومين التاليين للعملية، حتى لا تفقد البصيلات.

 

  • وإذ كنت حريص على بعض التدريبات الرياضية فلا يجب ممارستها إلا بعد الأسبوع الثاني من عملية زراعة شعر اللحية .

 

  • عدم التعرض للشمس خلال الـ15 يوم بعد زراعة شعر اللحية، ولاتزيد عن نصف ساعة، مع ارتداء قبعة وإستخدام مظلة.

 

  • ابتعد عن التدخين ولا تتعرض له بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

 

  • وبالنسبة للمنقطة المانحة، فشعرها الجديد يكتمل نموه خلال فترة تتراوح بين شهرين وأربعة أشهر، وخلال هذه الفترة ستحتاج هذه المنطقة عناية كبيرة لعدم اكتمال شفائها بنسبة 100% بخلاف المنطقة المزروعة والتي سينتهى منها الألم بمجرد بدأ إكتمال نمو الشعر والبصيلات.

 

  • مراجعة الطبيب في حالة وجود نزيف شديد أو التقيؤ المتكرر أوفقدان التوازن.

 

  • يجب الابتعاد عن تناول الكحوليات تماماً بعد إجراء عملية زراعة شعر اللحية .

 

  • تساقط الشعر هي عملية مستمرة ، لذلك قد تحتاج إلى إجراء عملية أخرى للحصول على كثافة أكبر أو لتغطية أماكن صلع جديدة .

ماذا أفعل للمحافظة على نتائج زراعة شعر اللحية؟

  • ينصح باستخدام المقص أو الماكينة الكهربائية أثناء حلاقة الشعر لمدة ستة أشهر، قبل استعمال أمواس الحلاقة، ويمكنك الانتظار نفس المدة إذا كنت تخطط لصبغ شعر اللحية، وذلك لعدم إجهاد المناطق المزروعة والتأثير على معدلات النمو بها، حتى تحصل على أفضل نتائج لعملية زراعة شعر اللحية .

 

  • لا يجب غسل الوجة إلا بعد 6 أيام لعملية زراعة شعر اللحية ؛ لتصبح البصيلات المزروعة أكثر تتماسكا وقوة وثباتا.

 

  • قد تشعر بوخز وخدر بعد الجراحة، وربما يحدث تورم بسبب التخدير، لكن جميع هذه الأعراض تزول تدريجيا مع الوقت.

 

  • النتيجة المرجوة من زراعة شعر اللحية لن تحصل عليها بوقت قصير؛ لأنها تحدث تدريجياً وقد يستغرق عام لتصل للنتيجة المرضية.

 

  • يجب تحمل الحكة والإلتهاب المحتمل أن تشعر بهما في المنطقة التي زرعت حديثًا، وعدم لمسها  أو العبث بها؛ حتى لا يؤدى ذلك الى تساقط محتمل للشعر المزروع، وبالتالي لن ينبت مرة أخرى.

هل من تجارب سابقة لعملية زراعة شعر اللحية ؟

تمتلئ المنتديات الصحية بالعديد من الأشخاص الذين أجروا عمليات زراعة شعر اللحية وأغلبها تمت في دولة تركيا، واخترنا لكل شخص يدعي الأسعد حسيني، البالغ من العمر 23 عامًا، الذي نشر تجربته على منتدى «كورت هير» لزراعة الشعر وعلاج الصلع، ويقول إنه اختار مركز تركيانا لإجراء زراعة شعر اللحية هناك ، الذي أرسل له مندوبا لاستقباله في مطار اسطنبول في إبريل 2014، واصطحبه إلى المستشفى مباشرة، وهناك خضع للكشف الطبي تمهيدًا لتنفيذ عملية زراعة شعر اللحية في اليوم الثاني، وفي الصباح الباكر، اصطحبه سائق إلى المركزة مرة أخرى، لإجراء الزراعها التي استغرقت 9 ساعات تخللها فترتي راحة.

الأسعد كشف أيضًا عن ألم مزعج شعر به أثناء تخديره، ولكن في الوقت نفسه أشاد بخبرة ودقة أداء أخصائي الجراحة داخل المركز الطبي، وبمتابعة المركز حالته بعد الانتهاء من الجراحة.

ما هي المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية زراعة شعر اللحية؟

هناك مضاعفات قد تنتج عن زراعة شعر اللحية، وقد تظهر في صورة:

  • تورم خاصة إذا استمر لفترة طويلة.
  • احمرار.
  • كدمات.
  • حساسية أو ألم في المناطق المانحة والمتلقية.
  • عدوى.
  • ندوب.
  • شعر لا ينمو.
  • قد يظهر اختلاف في اللون بين لون الشعر في الرأس وفي اللحية.
  • قد يحدث شق في الأماكن المانحة، ويشفى منه المريض تماماً فيما بعد، ويمكن إخفاؤه بسهولة عن طريق إطالة الشعر.
  • الإصابة بمرض النقرس، ويصاب به المريض نتيجة عدم التزام المركز العلاجي بالتدابير الوقائية قبل إجراء عملية زراعة شعر اللحية .

 

ما أضرار زراعة شعر اللحية ؟

  • خفة الشعر في المنطقة المانحة والمتلقية، وسرعان ما تعود كثافة الشعر لطبيعتها التي كان عليها بعد شهور قليلة.

 

  • حدوث نزيف أثناء وبعد زراعة شعر اللحية، فمن المتوقع أن يتوقف النزيف الناتج عن الجراحة خلال يوم العملية الأول.

 

  • حدوث حكة في فروة الرأس بعد العملية بسبب الجراحة نفسها، وهي لا تدوم كثيرًا إذا اتبعت الإرشادات الطبية.

 

  • حدوث تورم في المناطق التي زرعت، وقد يصيب فروة الرأس والجبهة وحول العينين، لكنه يزول بشكل طبيعي دون اللجوء لأي تدخل طبيي خلال الثلاث أيام الأولى بعد عملية زراعة شعر اللحية ، ولو استمر راجع طبيبك الخاص.

 

  • الشعور بفقدان الإحساس بالمنطقة المتلقية ولكنه يزول بمجرد أستقرار حالة المريض بعد أول ثلاثة أيام من زراعة شعر اللحية.

 

  • حدوث عدوى فطرية بعد زراعة شعر اللحية بسبب سوء أسلوب التعقيم المتبع ، ويتم علاجها بتناول المضادات الحيوية.

 

  • ظهور ندوب أثناء التئام جروح في المنطقة المستقبلة للشعر بعد العملية، نتيجة العبث بها أو لأن هذه هي طبيعة جسدك في التئام الجروح.

 

ما تكلفة زراعة شعر اللحية في تركيا ؟

تشير الإحصائيات أن 15% من عمليات زراعة الشعر في تركيا تكون مخصصة لمنطقتي اللحية والشارب، وتتراوح تكلفة زراعة شعر اللحية من 1000 إلى 3000 يورو، وذلك حسب المساحات الفارغة في لحيتك وعدد البصيلات التي تحتاج لزراعتها والتقنية المستخدمة حيث يوجد طريقتان لزراعة الشعر، هما طريقة الشريحةFUT  و الاقتطاف FUE، وتعتبر اسطنبول وأنطاليا وأنقرة أكثر المدن التي ينتشر بها مراكز زراعة شعر اللحية ، وكما يعتبر مراكز الحياة وميديبرما ونيولاين العلاجية من أشهر مراكز زراعة شعر اللحية في تركيا.

 

 

ماذا أفعل قبل وبعد زراعة زراعة شعر اللحية ؟

 أولا:  نصائح قبل زراعة شعر اللحية

  • يجب اختيار مركز صحي له شهرة سابقة في هذا مجال عمليات زراعة شعر اللحية والشارب .

 

  • التأكد من مهارة الطبيب من خلال مشاهدة صور لمرضه قبل وبعد إجراء عملية زراعة شعر اللحية، والتواصل مع هؤلاء المرضى، إذا استطعت؛ لمعرفة النتيجة النهائية للجراحة.

 

  • التأكيد على الطبيب بأختيار أدوات صالحة للاستخدام الواحد لتجنب الوقوع بمشكلة عدوى فطرية بعد عملية زراعة شعر اللحية .

 

  • معرفة تفاصيل عملية زراعة شعر اللحية قبل إجرائها من الطبيب، واختيار التقنية المناسبة لحالته، والتي ستعطي نتائج مثالية.

 

  • الإلمام بكل التكاليف والمصاريف قبل الإقبال على إجراء عملية زراعة شعر اللحية.

ثانيًا: نصائح بعد إجراء زراعة شعر اللحية

  • تقليل شرب السوائل حتى لا يسيل لعابك نتيجة تخدير منطقة الذقن.
  • الالتزام بالجدول العلاجي الذي يصفه الطبيب بمنتهى الدقة.
  • المتابعة المستمرة مع الطبيب أو الفريق الطبي لمركز زراعة الشعر الخاص بك.

وفي الختام وجب التأكيد على ضرورة الاهتمام بتعليمات الطبيب المعالج قبل وبعد إجراء عملية زراعة شعر اللحية أو الزقن.

ضمانًا لنجاح عملية الزراع، وإن كان الأمر في بادئ الأمر يعتمد على خبرة الطبيب وكفاءته وجودة المركز العلاجي.

 

ان كان لديك اي استفسار حول موضوع زراعة شعر اللحية فبادر بكتابتة بالتعليقات وسوف يتم الرد عليكم باسرع وقت .

للمزيد من المعلومات عن زراعة الشعر

تابعونا علي صفاحتنا الاجتماعية :

فيس بوك 

Leave a Comment