Advertisement

أهم 20 نصيحة للنجاح في أي عمل عن بعد

كيفية النجاح في أي عمل عن بعد

البحث عن عمل عن بعد أصبح ركيزة أساسية يعتمد عليها كثيرين، خلال الأوقات الحالية في جميع بلدان العالم، فهناك ملايين الأشخاص الذين يعملون من منازلهم في شركات عالمية، ولكن هذا النوع من الوظائف يجعل أصحابه يغيرون روتينهم اليومي من أجل التأقلم مع الوضع الجديد.

ولذلك نقدم في هذا المقال أهم النصائح التي يمكن الالتزام بها من أجل النجاح في أي عمل عن بعد وتحقيق أفضل النتائج الإيجابية.

فالهدف الأساسي من هذه النصائح هو جعل أي عمل عن بعد ناجحًا ومربحًا لكل من يرغب في الاعتماد عليه، بما يضمن لهم الاستقرار المهني في بعض الأعمال.

فيجب على كل شخص يبحث عن عمل عن بعد، أن يحدد أنسب الأوقات للعمل، وأيضًا المكان المريح، ووضع حدود بين الحياة الشخصية والعملية.

أفضل النصائح التي يقدمها الخبراء لمحبي العمل عن بعد

تحديد عدد ساعات معينة لكل عمل عن بعد

يمكن وضع جدول زمنيًا يرصد أوقات العمل من أجل تحقيق توازن بين الحياتين العملية والشخصية، وهم ما يميز هذه الجدول هو مرونة مواعيد العمل.

فيمكن تمديد عدد ساعات اليوم، أو تقسيمها على أكثر من فترة زمنية، أو البدء مبكرًا في بعض الأيام لاستيعاب المنطقة الزمنية لشخص آخر.

ويمكن هنا الاستناد إلى بعض التطبيقات المتخصصة في إدارة الوقت مثل RescueTime، بل أنها ستمكنك من معرفة الأوقات الأكثر إنتاجية خلال اليوم.

إنشاء روتين الصباح

تحديد بعض الأعمال الروتينية البسيطة التي يمكن القيام بها قبل بدء العمل مثل إعداد كوب القهوة أو تناول الإفطار أو ممارسة الرياضة.

ففي كثير من الأحيان يكون الروتين أقوى في مساعدتك على البدء كل يوم، وهذا الأمر يناسب منْ يفضلون العمل في الصباح الباكر.

ضع قواعد للأشخاص الموجودين في محيط العمل

فلن تستطيع النجاح في أي عمل عن بعد  أو العمل من المنزل قبل أن تضع قواعد يسير عليها منْ يتواجدون معك داخل المنزل.

حتى لا يُشتت أحدًا ذهنك، فهذه القواعد ستحدد للآخرين كيفية التعامل معك أو مع البيئة المحيطة بك أثناء فترة العمل عن بعد.

وهذه القواعد سترسم للأخرين ما يمكن فعله وما لا يمكن فعله خلال ساعات العمل اليومي، فإذا كنت تأخذ كل شيء بشكل افتراضي لأنك في المنزل ، فقد تشعر بالاستفادة من ذلك، ولكن قد تتأثر إنتاجيتك.

الفواصل الزمنية عند أداء أي عمل عن بعد

ونقصد بها عدد فترات أو أوقات الراحة خلال أداء أي عمل عن بعد، فإذا كنت تعمل لدى شركة، فيمكن معرفة سياستها والالتزام بأوقات الراحة بها.

أما إذا كنت تعمل لحسابك الخاص فيجب منح نفسك وقتًا كافيًا خلال اليوم للابتعاد عن شاشة الكمبيوتر والهاتف.

 ولك أن تعرف أن موظفي الدوام الكامل في أمريكا، يخصصون ساعة لتناول الغداء وفترتي راحة لمدة 15دقيقة.

لا تقلل من فترات الراحة

الاسترخاء أثناء القيام بأي عمل عن بعد

مهما كنت نشيطًا فلا ينبغي لك التقليل من فترات الراحة التي حددتها سلفًا، فيمكن الاعتماد على بعض التطبيقات أو البرامج لغلق الحاسوب طوال فترات الراحة.

ومن أشهر البرامج المخصصة لذلك: TimeOut لنظام التشغيل Mac و Smart Break لنظام التشغيل Window.

أو يمكن استخدام ساعات العد التنازلي من أجل تحديد فترات الراحة، ولكن يجب أن تلتزم بها، فلا تتسرع في إنهائها قبل موعدها المحدد.

غادر منزلك لبعض الوقت

كثيرون يقبعون في مكان عملهم طوال الفترات المخصصة لإنهاء عمل عن بعد، دون الخروج أو تغيير وضعية جلوسهم، فهذا خطأ كبير.

فيجب الخروج من بيئة العمل على الأقل لمرة واحدة يوميًا، حتى الذين يعملون في مكاتب تقليدية مطالبون بذلك أيضًا.

فالجسم يحتاج إلى الحركة، التي تساعده على استنشاق هواء نقي يُزيد من نشاطه وفاعليته وحيويته، ولكن هذا لا يتطلب البعد عن مكان العمل عن بعد.

لا تتردد في طلب ما تحتاجه

الغالبية العظمى من الشركات التي تدعم العمل من المنزل أو ما يعرف عمل عن بعد، تخصص جزءًا من ميزانياتها لدعم الأدوات المكتبية المنزلية.

فلا تتردد حينها في طلب الادوات التي تحتاجها، لتقديم الأعمال المطلوبة منك بالشكل المطلوب والمرجو.

احتفظ برقم هاتف خاص للعمل عن بعد

يجب تخصيص رقم هاتف يستخدم فقط للمكالمات مع الزملاء والعملاء، ولا يجب أن يكون هاتفًا أرضيًا أو هاتفًا محمولًا ثانيًا.

يمكن اللجوء إلى خدمة VoIP المجانية ، مثل Google Voice أو رقم Skype، للتواصل مع العملاء بشكل رسمي.

استخدم VPN

أي عمل عن بعد يمكن إنهائه في أي مكان يتوفر به مصدر كهربائي وخدمة أنترنت، كأن تذهب إلى أحد الكافيهات أو المكتبات أو بعض الأماكن المخصص لإدارة الاعمال.

ولكن هنا يجب استخدم VPN، لضمان حماية البيانات، وهناك مؤسسات تمتلك شبكات VPN خاصة بها.

إذ يستخدمها الموظفون خارج الموقع للوصول إلى خوادم أو مواقع ويب معينة، وهي تخزن المعلومات مخصصة للاستخدام الداخلي فقط.

الاختلاط مع الزملاء

الوحدة ، والانفصال ، والعزلة هي مشاكل شائعة في حياة كل من يعتمد على عمل عن بعد ، وخاصة بالنسبة للمنفتحين.

تقدم الشركات ذات ثقافة عمل عن بعد طرقًا للتواصل الاجتماعي، كأن يكون لديهم قنوات دردشة حيث يمكن للموظفين عن بُعد التحدث عن الاهتمامات المشتركة ، ولقاءات لأشخاص في نفس المنطقة.

إذا لم تكن في شركة ذات ثقافة بعيدة قوية ، فقد تحتاج إلى أن تكون أكثر استباقية بشأن رعاية العلاقات، من خلال استخدام تطبيقات الدردشة للتواصل مع زملاء العمل.

كن مسموعًا

في أي عمل عن بعد يحب الحرص على المشاركة في مؤتمرات الفيديو والمكالمات الجماعية، ولإظهار إمكانياتك ومواهبك الفنية الخاصة بمجال العمل.

إذا كانت شركتك تستخدم Zoom Meetings لمؤتمرات الفيديو الخاصة بها ، فيمكنك إتقان خصوصياتها وعمومياتها  تمهيدًا لأي طارئ.

فيمكن إعداد مكالمة فيديو مع زملائك أو مديرك مرة واحدة في الأسبوع.

اطلب أجازة مرضية

عند الإصابة بوعكة صحية، يجب طلب أجازة مرضية حتى يتم شفاؤك منها تمامًا، على أن تخصم هذه الأيام من رصيد الإجازات المدفوعة.

أما  إذا كنت تعمل بالقطعة ولا يوجد نظام للإجازات المرضية، فقد يكون من السهل جدًا الوقوع في فخ الوقت المعاكس للمال، وتواجه مشكلة مالية.

ولكن بصفة عامة يجب أن تستريح وتتحسن حتى تكون أكثر إنتاجية على المدى الطويل عند أداء أي عمل عن بعد.

ابحث عن فرص التدريب

التطوير من الذات أحد الأمور المهمة جدًا في العمل عن بعد، واكتساب المزيد من الخبرات من الأمور المهمة جدًا في توفير العديد من الفرص الرائعة.

فيجب البحث عن الدورات التدريبية التي ستشكل إضافة رائعة لمجال عملك والعمل على دراستها، وذلك في مقابل الدورات التدريبية التي توفرها الشركات لموظفيها.

الإفراط في التواصل

العمل عن بعد يتطلب منك الإفراط في التواصل، أخبر كل من يحتاج إلى معرفة الجدول الزمني الخاص بك ومدى التوفر في كثير من الأحيان.

 ولا يعني الإفراط في التواصل بالضرورة، أنه يجب عليك كتابة مقال من خمس فقرات لشرح كل خطوة تقوم بها ، ولكنه يعني إعادة كلامك.

كن إيجابيًا

عندما تعمل بدوام كامل عن بعد، يجب أن تكون إيجابيًا إلى الحد الذي قد تشعر فيه أنك إيجابي بشكل مفرط.

لا تكن قاسيا على نفسك

يتمتع أنجح الموظفين عن بُعد بسمعة طيبة في الانضباط الشديد، ويتطلب هذا تركيزًا جادًا للقيام بأي وظيفة مكتبية بدوام كامل من مساحة غير تقليدية.

يترك الجميع انتباههم ينجرف أحيانًا، إذا وجدت نفسك تعمل دقيقة واحدة وتحجز رحلات طيران لقضاء إجازتك القادمة في اليوم التالي ، فلا توبيخ نفسك بشدة.

تذكر أنك بحاجة إلى تحقيق التوازن بين الإنتاجية والرعاية الذاتية ؛ وإلا فإنك تخاطر بحياتك.

أنهِ يومك بالروتين

تمامًا كما يجب أن تبدأ يومك بروتينًا، ابتكر عادة تشير إلى نهاية يوم العمل، قد يكون تسجيل الخروج من تطبيق مراسلة الأعمال ، أو ممارسة بعض الرياضات المحببة مثل اليوجا، فهذا للاحتفال بنهاية ساعات العمل.

قبل الختام، يجب أن ننصح كل شخص يؤدي عمل عن بعد بضرورة عدم التحول إلى شخص روتيني في العمل، فالروتين يؤدي إلى الممل.

فالا تبقى شخصًا روتينيًا، وقم بتغيير جدولك الزمني  كل فترة من الزمن إذا أرادة الاستمرار في نظام عمل عن بعد.

Advertisement

المصدر: Tips for Working From Home

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *